می 11, 2021

تعامل أصحاب المذاهب الأربع مع المعصومین ع ۱۲- قسمت ۱۱

صلاه التراویح التی أحدثها عمر بن الخطاب أیام خلافته فی شهر رمضان لرأی رآه، فکان أئمه أهل البیت ^ لا یعتبرونها من أمر الدین فی شیء، وکانوا یقومون لیالی رمضان فرادى کما کان یقیمها رسول الله ’. وقد جاء فی المدوّنه الکبرى، قال: وسألت مالکاً عن قیام الرجل فی رمضان، أمع الناس أحبّ إلیک أم فی بیته؟ فقال: إنْ کان یقوى فی بیته فهو أحبّ إلیَّ، ولیس کلّ الناس یقوى على ذلک. وقد کان ابن هرمز ینصرف فیقوم بأهله، وکان ربیعه وعدَّد غیر واحد من علمائهم ینصرف ولا یقوم مع الناس[۲۱۲].

 

والد عبد الله بن هرمز وسهم ذوی القربى:

 

لقد جاء فی الأخبار أن یزید بن هرمز والد عبد الله شیخ مالک کان یلتقی بالإمام محمد بن علی ÷ وبذلک یکون من أصحابه، وکان یروی عن الإمام ×[۲۱۳].
وروى له: أنا کتبت کتاب ابن عباس بیدی إلى نجده[۲۱۴]، وفی لفظ: کنت کاتب عبد الله بن عباس إلى نجده.
وکان الإمام محمد الباقر × یحدث بذلک، فقد أخرج النسائی بسند ینتهی إلى محمد بن علی ^، عن یزید بن هرمز قال: کتب نجده إلى ابن عباس یسأله عن سهم ذی القربى لمن هو؟ قال یزید بن هرمز: وأنا کتبت کتاب ابن عباس إلى نجده، کتبت إلیه: کتبت تسألنی عن سهم ذی القربى لمن هو؟ وهو لنا أهل البیت، وقد کان عمر دعانا إلى أن ینکح منه أیّمنا ویحذی منه عائلنا ویقضی منه عن غارمنا، فأبینا إلا أن یسلمه لنا، وأبى ذلک فترکنا علیه[۲۱۵].
وقریب منه ما نقله ابن شبه النمیری عن الإمام محمد الباقر عن یزید بن هرمز قال: فأنا کتبت کتاب ابن عباس رضی الله عنهما إلى نجده. کتب إلیه: کتبت تسألنی عن سهم ذوی القربى لمن هو؟ فهو لنا أهل البیت، وقد کان عمر رضی الله عنه دعانا إلى أن ننکح منه نساءنا، ونخدم منه عائلنا، ونقضی منه عن غارمنا، فأبینا إلا أن یسلمه إلینا، فأبى ذلک فترکناه علیه[۲۱۶].
قال العلامه المجلسی: وهی – مع صحتها عندهم – تدل على أن عمر منع ذوی القربى بعض حقهم الذی أعطاهم رسول الله ’، ویفهم منها أن هذا المنع إنما کان خوفا من قوه بنی هاشم لو وصل إلیهم ما فرض الله لهم من الخمس، فیمیل الناس إلیهم رغبه فی الدنیا، فیمکنهم طلب الخلافه، وقد کان خمس الخراج من سواد العراق وحده اثنین وثلاثین ألف ألف درهم فی کل سنه على بعض الروایات، سوى خمس خیبر وغیرها، ولا ریب أن قیمه خمس تلک الأراضی أضعاف أضعاف هذا المبلغ، وکذا خمس الغنائم المنقوله المأخوذه من الفرس وغیرهم مال خطیر، فلو أنهم لم یغصبوا هذا الحق، بل أدّوا إلى بنی هاشم وسائر ذوی القربى حقهم، لم یفتقر أحد منهم أبدا..[۲۱۷].

 

ابن هرمز شیخ مالک خرج فی الثوره دفاعا عن أهل البیت ^:

 

إن عبد الله بن یزید بن هرمز من ضمن العلماء الکبار الذین خرجوا فی الثوره مع محمد بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب × (الملقب بالنفس الزکیه) على المنصور الدوانیقی ثانی خلفاء بنی العباس. فقد روى مالک قال: ثم خرج (ابن هرمز) مع محمد بن عبد الله فقال: والله ما فیک قتال، قال: قد علمت ولکن یرانی الجاهل فیقتدی بی[۲۱۸].
وروى الطبری عن قدامه بن محمد قال: خرج عبد الله بن یزید بن هرمز ومحمد بن عجلان مع محمد، فلما حضر القتال تقلد کل واحد منهما قوسا، فظننا أنهما أرادا أن یریا الناس أنهما قد صلحا لذلک[۲۱۹].
قال السید محسن الأمین &: امتازت ثوره النفس الزکیه ببعض الممیزات الخطیره، وفی مقدمتها مشارکه عدد غیر قلیل من وجوه الدوله العباسیه بالدعوه والبیعه له فی الشرق والعراق والحجاز، ومنهم عدد من أحفاد الصحابه والتابعین، وعدد من النساک والقراء والفقهاء ونقله الحدیث والأثر. وکان أعیان معتزله البصره، من واصل بن عطاء وعمرو بن عبید من دعاته وأنصاره، ویقول بعض المؤرخین: بایعه الأئمه من أهل عصره کمالک وأبى حنیفه ومن فی طبقتهما.
قال: وقد روى عنه فریق من الأعلام منهم أبناؤه، ویقول أبو الفرج الأصفهانی: إن مالک بن أنس احتج برأی عبد الله بن الحسن فی بعض المسائل الفقهیه، ویعّده الجاحظ من خطباء بنی هاشم، وقد روى له کلمه بلیغه، وسیرته وأخباره فی عصور الأمویین والعباسیین معروفه فی کتب التاریخ والأنساب، ومن أشهرها وفوده على عمر بن عبد العزیز وهشام فی الدوله الأمویه، ثم وفادته على أبی العباس السفاح فی الهاشمیه بعد بیعته[۲۲۰].
وفی الخبر عن غسان بن أبی غسان مولى بنی لیث عن أبیه قال: خرج ابن هرمز مع محمد بن عبد الله یحمل فی محفه، وقال: ما فیّ قتال، ولکن أحبّ أن یتأسى بن الناس[۲۲۱].
وروى الطبری عن عبد الله بن برقی قال: رأیت قائدا من قواد عیسى جاء فی جماعه یسأل عن منزل ابن هرمز، فأرشدناه إلیه، قال فخرج وعلیه قمیص ریاط، قال: فأنزلوا قائدهم وحملوه على برذونه وخرجوا به یزفونه حتى أدخلوه على عیسى فما هاجه.
وعن قدامه بن محمد قال: خرج عبد الله بن یزید بن هرمز ومحمد بن عجلان مع محمد، فلما حضر القتال تقلد کلّ واحد منهما قوسا، فظننا أنهما أرادا أن یریا الناس أنهما قد صلحا لذلک.
وعن حسین بن یزید قال: أُتی بابن هرمز إلى عیسى بعدما قتل محمد، فقال: أیها الشیخ، أما وزعک فقهک عن الخروج مع من خرج؟ قال: کانت فتنه شملت الناس فشملتنا فیهم، قال: اذهب راشدا[۲۲۲].

 

کان مالک یحب الاقتداء بابن هرمز:

 

قال مالک: کنت أحب أن أقتدی به، وکان قلیل الکلام قلیل الفتیا شدید التحفظ، کثیراً ما یفتی الرجل، ثم یبعث من یرده ثم یخبره بغیر ما أفتاه، قال: وکان بصیراً بالکلام یرد على أصول الأهواء، وکان من أعلم الناس بذلک[۲۲۳].
قال مالک: جلست إلى ابن هرمز ثلاث عشره سنه، واستحلفنی أن لا أذکر اسمه فی الحدیث[۲۲۴].
وروی عن عبد الرحمن النسائی قال: فی تسمیه الفقهاء من أهل المدینه من تابعی التابعین، عبد الله بن یزید بن هرمز، ومحمد بن مسلم بن شهاب الزهری، وربیعه بن أبی عبد الرحمن، وأبو الزناد عبد الله بن ذکوان، ویحیى بن سعید الأنصاری[۲۲۵].
فالزهری وربیعه الرأی من أبرز مشایخ مالک بن أنس، ویقال أن مالکا کره أبا الزناد لأنه کان یعمل للسلطان، وقال ربیعه الرأی: إنه لیس بثقه، قال ابن حجر: لم یلتفت الناس إلى ربیعه فی ذلک، للعداوه التی کانت بینهما، بل وثقوه[۲۲۶].
وروی أن ابن هرمز کان عابداً زاهداً، قلیل الکلام، قلیل الفتیا، جالسه مالک بن أنس کثیراً، وعنه أخذ الفقه. قال مالک: لم یکن أحد بالمدینه له شرف، إلاّ إذا حزّ به أمر رجع إلى ابن هرمز، وکان إذا قدم المدینه غنمُ الصدقه، ترک أکل اللحم، لکونهم لا یأخذونها کما ینبغی[۲۲۷].

 

ابن هرمز أخذ عن شیخه عبید الله بن عتبه:

 

أخذ ابن هرمز عن عبید الله بن عتبه بن مسعود أحد الفقهاء السبعه المشهورین فی المدینه المنوره[۲۲۸]، وقد عده الزهری أحد بحور قریش الأربعه، وأخذ عتبه عن شیخه وأستاذه ابن عباس وکان یعظم علمه ویمدحه[۲۲۹]، وابن عباس هو تلمیذ الإمام علی × ومعلمه الذی أخذ عنه، وقد سئل عن نسبه علمه من أمیر المؤمنین ×، فأجاب بقوله: علم النبی ’ من علم الله، وعلم علی من علم النبی ’، وعلمی من علم علی، وما علمی وعلم الصحابه فی علم علی إلا کقطره فی سبعه أبحر[۲۳۰].
وقال: العلم سته أسداس، لعلی بن أبی طالب × خمسه أسداس، وللناس سدس، ولقد شارکنا فی السدس، حتى لهو أعلم به منا[۲۳۱].
وقال: فإذا علمی بالقرآن فی علم علی کالقراره فی المثعنجر[۲۳۲].

 

أخذ مالک بالواسطه عن ابن عتبه من أستاذه ابن هرمز:

 

عبید الله بن عتبه بن مسعود الباهلی، أبو عبد الله المدنی الفقیه الأعمى، أحد الفقهاء السبعه بالمدینه. ذکره محمد بن سعد فی الطبقه الثانیه من أهل المدینه.
وقال الواقدی: کان عالما وقد ذهب بصره، وکان ثقه فقیها کثیر الحدیث والعلم شاعرا. وهو معلم عمر بن عبد العزیز [۲۳۳].
وروى مالک عن عتبه بواسطه ابن شهاب، کما هو مخرج فی کتابه الموطأ وغیره من الکتب، فعبید الله بن عتبه من أهم حلقات الوصل بین مالک وابن عباس، والمؤثر فی علم الإمام مالک عن طریق شیخه عبد الله بن یزید بن هرمز، وعبید الله بن عتبه أخذ عنه مالک بواسطه یزید بن هرمز، وعبد الله أخذ عن أبیه یزید کما فی ترجمته، فعبید الله بن عتبه یعد شیخا لیزید بن هرمز، والمؤثر فی شخصیته العلمیه أیضا.
جاء فی الخبر عن عبد الله بن عبد الله الأموی قال: سمعت عبد الله بن یزید بن هرمز، یحدث عن عبید الله بن عتبه، عن ابن عباس أنه قال: الباقیات الصالحات: الصلوات الخمس. فعبید الله بن عتبه، شیخ عبد الله بن یزید بن هرمز، ومن الذین عرفوا حق أمیر المؤمنین علی × ومن المدافعین عنه، وقد کان سببا فی إسقاط اللعن عنه بتأثیره على عمر بن عبد العزیز، لأنه کان معلمه، وقد کانت بنو أمیه ومن لف لفها تلعن سیدنا علی وأهل بیته ^ على منابر المسلمین أکثر من سبعین سنه[۲۳۴].

 

ابن عتبه شیخ ابن هرمز کان سَبَبًا فی ترک سب الإمام علی ×:

 

قال ابن الأثیر: کان بنو أمیه یسبون أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب × إلى أن ولی عمر بن عبد العزیز، فترک ذلک وکتب إلى العمال فی الآفاق بترکه. وکان سبب محبته علیا أنه قال: کنت بالمدینه أتعلم العلم، وکنت ألزم عبید الله بن عبد الله بن عتبه بن مسعود، فبلغه عنی شیء من ذلک، فأتیته یوما وهو یصلی فأطال الصلاه، فقعدت أنتظر فراغه، فلما فرغ من صلاته، التفت إلی فقال لی: متى علمت أن الله غضب على أهل بدر وبیعه الرضوان بعد أن رضی عنهم؟ قلت: لم أسمع ذلک، قال: فما الذی بلغنی عنک فی علی؟ فقلت: معذره إلى الله وإلیک، وترکت ما کنت علیه، وکان أبی إذا خطب فنال من علی رضی الله عنه تلجلج، فقلت: یا أبتِ إنک تمضی فی خطبتک، فإذا أتیت على ذکر علی عرفت منک تقصیرا؟ قال: أو فطنت لذلک؟ قلت: نعم، فقال: یا بنی إن الذین حولنا لو یعلمون من علی ما نعلم تفرقوا عنا إلى أولاده.
فلما ولی الخلافه لم یکن عنده من الرغبه فی الدنیا ما یرتکب هذا الأمر العظیم لأجلها، فترک ذلک وکتب بترکه، وقرأ عوضه: ” إن الله یأمر بالعدل والإحسان وإیتاء ذی القربى “الآیه؛ فحل هذا الفعل عند الناس محلا حسنا، وأکثروا مدحه بسببه[۲۳۵]؛ فمن ذلک قول کثیر عزه:
ولـیـت فلـم تـشتــم عـلـیا ولــم تـخف * بریـا ولـم تتبـع مقاله مجــرم
تـکـلمـت بالـحق المــبین وإنمـــا * تـبیــن آیــات الــهـدى بـالـتکـلـــم
وصدقت معروف الذی قلت بالذی * فعلت فأضحى راضیا کل مسلم
ألا إنمـــا یکفـــی الفتــى بعد زیغه * مـن الأود البـادی ثقـاف الـمقـوم
فقال عمر حین أنشده هذا الشعر: أفلحنا إذا[۲۳۶].
وقال الرضی أبو الحسن &:
یا ابن عبد العزیز لو بکت العیـ*ن فتى من أمیه لبکیتک
غیر أنی أقول إنک قد طبت*وإن لم یطب ولم یزک بیتک
أنت نزهتنا عن السب والقذف*فلو أمکن الجزاء جزیتک
ولو إنی رأیت قبرک لاستحییت*من أن أرى وما حییتک
وقلیل أن لو بذلت دماء البدن*صرفا على الذرا وسقیتک
دیر سمعان: فیک مأوى أبی حفص* بودی لو أننی آویتک
دیر سمعان، لا أغبک غیث * خیر میت من آل مروان میتک
أنت بالذکر بین عینی وقلبی*إن تدانیت منک أو إن نأیتک
وإذا حرک الحشا خاطر منک * توهمت أننی قد رأیتک
وعجیب أنی قلیت بنی مر* وان طرا وأننی ما قلیتک
قرب العدل منک لما نأى الجور * بهم فاجتویتهم واجتبیتک
فلو أنی ملکت دفعا لما * نابک من طارق الردى لفدیتک[۲۳۷].
وقد روی عن عبید الله بن عبد الله بن عتبه، عن عبد الله بن عباس، قال: نظر النبی ’ إلى علی بن أبی طالب × فقال: سید فی الدنیا وسید فی الآخره، والویل لمن أبغضک من بعدی[۲۳۸].

 

ابن شهاب الزهری شیخ مالک:

 

محمد بن شهاب الزهری: وهو محمد بن مسلم بن عبید الله بن عبد الله بن شهاب بن عبد الله بن الحارث بن زهره بن کلاب بن مره بن کعب بن لؤی، وکنیته أبو بکر،من علماء التابعین محدث وفقیه أدرک جماعه من الصحابه، من کبار أئمه أهل السنه، مقدم عندهم فی الروایه والحفظ، شیخ وأستاذ مالک بن أنس، تعلم عنه وکان یأخذ بلجام بغلته[۲۳۹].
أخرج له فی الموطأ ما یزید على المائه والثلاثین حدیثا[۲۴۰].
وله روایات فی کتب الصحاح وغیرها کثیره جدا، وله فی صحیح البخاری وحده ما یزید على الألف حدیث[۲۴۱].

 

الزهری عمل لبنی أمیه أکثر من أربعین سنه:

 

روى عن الزهری مالک والثوری وابن عیینه ومکحول وغیرهم، وله صفحه سوداء مع بنی أمیه، حیث خدمهم ما یقارب خمسه وأربعین سنه، تولى لهم فی الشام المناصب، وکان قاضیا ومفتیا لهم، وکان یترنح بین الدنیا والآخره، وهو یعلم من نفسه رکونه للظالمین، وقد کان الإمام زین العابدین × له من الناصحین مرات عده أملا فی إصلاحه، والزهری یعلم قیمه هذه النصائح الثمینه، فکان یکبره أشد إکبار بالثناء علیه ومدحه وذکر فضائله وکراماته، إلى حد أنه إذا رآه بعض بنی مروان قال له: یا زهری ما فعل نبیک[۲۴۲]. یعرضون بالإمام زین العابدین ×.
وکان الزهری من المنقطعین إلیه، تعلم منه وأخذ عنه الکثیر، وقد امتلأت کتب العامه والخاصه بالروایه عن الإمام زین العابدین ×، وقد أقرّ أهل العلم عند القوم بأن أصح طرق الأسانید عن الزهری عن علی بن الحسین ×.
قال ابن حجر: وروینا عن أبی بکر بن أبی شیبه، أنه قال: أصح الأسانید کلها: الزهری، عن علی بن الحسین، عن أبیه، عن علی ^[۲۴۳].
ولا یمکننا فی هذه الرساله تفصیل البحث فی هذا الأمر، غیر أننا نذکر بعض النماذج. فقد روی عن الزهری أنه قال: حدثت علی بن الحسین زین العابدین × بحدیث، فلما فرغت قال: أحسنت بارک الله فیک، هکذا حدثنا. قلت ما أرانی إلا حدثتک بحدیث أنت أعلم به، قال: لا تقل ذلک، لیس من العلم ما لا یعرف، إنما العلم ما عرف وتواطأت علیه الألسن[۲۴۴].

 

کان الزهری یظهر محبه للسجاد ×:

 

قال السید الخوئی: الزهری وإن کان من علماء العامه، إلا أنه یظهر من هذه الروایه وغیرها، أنه کان یحب علی بن الحسین × ویعظمه. وقد روى الصدوق بإسناده، عن عمران بن سلیم، قال: کان الزهری إذا حدث عن علی بن الحسین ÷، قال: حدثنی زین العابدین علی بن الحسین، فقال له سفیان بن عیینه: ولم تقول له زین العابدین؟ قال: لأنی سمعت سعید بن المسیب، یحدث عن ابن عباس أن رسول الله ’ قال: إذا کان یوم القیامه ینادی مناد أین زین العابدین، فکأنی أنظر إلى ولدی علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب یخطو بین الصفوف[۲۴۵].
وعن الزهری قال: ما رأیت قرشیا أفضل منه من الثالثه[۲۴۶].
وعنه قال: ما رأیت قرشیا أفضل من علی بن الحسین[۲۴۷].
وقال:ما رأیت أفقه منه[۲۴۸].

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *