ژانویه 24, 2021

أهل البیت

حتى وقع على الارض فاحمر وجهه خجلا. فانشد ابن السکّیت: 
یصاب الفتى من عثره بلسانه ولیس یصاب المرء من عشره الرجل 
فعثرته فی القول تذهب رأسه وعثرتـه بالرجـل تبری علی مهمـل

شهاده الاستاذ:
لا خلاف فی انه قتل علی ید المتوکل، والخلاف فی کیفیه قتله. فقد ذکر عبدالرحمن بن محمد ابن الانباری فی «نزهه الالباء» ومحمد بن أحمد الازهری فی «تهذیب اللغه» أن المتوکل غضب علیه فقتله. فقیل أن المتوکل کان یعذب رجلا قرشیا، ثم إلتفت إلى ابن السکّیت وقال له: سبه واشتمه. فأبى. فغضب الخلیفه
وأمر ذلک القرشی بسب ابن السکّیت. فلم یکف لسانه عن السب والشتم، فندم ابن السکّیت وقال الان أسبه. فرد المتوکل: تسبه تأرا لفسک لاطاعه لی، ثم أمر رجاله بضربه، فجعلون یرکلونه بارجلهم حتى أغمی علیه فحملوه إلى بیته ثم مات متأثرا بجروحه. وهناک روایه أخرى فی کیفیه شهادته، وقد أیدتها أغلب المصادر. فقد دخل علیه المتوکل یوما وهو یدرس ولدیه وقال له : أصدقنی القول أیهما أحب إلیک ابنی هذین أم الحسن والحسین(ع)؟ فغضب ابن السکّیت وقال: والله ان نعلی قنبر خادم أمیرالمؤمنین أحب إلی منهما و من أبیهما. فغضب المتوکل وأمر رجاله بسل لسانه من قفاه. بینما یرى البعض أن سبب شهادته هو جمعه لاشعار الکمیت «شاعر أهل البیت» والذی کشف عن عقائده الحقه. حیث کان المتوکل یبحث عن ذریعه لقتله. وقال الازهری فی «تهذیب اللغه»: لقد دفعت دیه الاستاذ ـ عشره الاف درهم ـ إلى أهله بعد قتله; ویبدو أن هذه القضیه کانت مبیته لابن السکّیت. لعل هناک من یتساءل: لم لم یعمل ابن السکّیت بالتقیه ویحفظ دمه. 
فنقول لم یکن ابن السکّیت بدعا من بعض أصحاب امیرالمؤمنین(ع) کحجر بن عدی وعمرو بن الحمق. فقد أمرهما معاویه بسب علی والبراءه منه، فسبا معاویه واستقبلا الشهاده، بینما آثر البعض الاخر التقیه. ولما بلغ الحسن والحسین(ع) الخبر قالا: «لقد أسرعا إلى الجنه» وقالا بشأن البعض الاخر: «قد أحرز دمه». ویفید هذا الخبر أن عدم رعایه التقیه بشأن محبه أهل البیت لیست خلافا للشرع.
بررسی زندگی و آثار ادبی ابن سکّیت دورقی اهوازی ………………………………………………………………………………………………116
مؤلفات الاستاذ:
تعد مؤلفاته من أمهاب کتب اللغه والتی استخلص منها المعاجم الکبیره من قبیل«لسان العرب» و «القاموس المحیط». وقد استند إلیه عبدالرحمن الهمدانی فی«الالفاظ» والسیوطی فی «المزهر» 
1 ـ اصلاح المنطق: الذی ضبطت فیه أغلب المفردات العربیه وخاض فی صرفها وفصاحتها وما إلى ذلک من فنون اللغه. ویعتبر من أهم المصادر اللغویه المعتبره، ولد شروح کثیره. وقد طبع لاول مره بجهود«عبدالسلام محمد هارون» و «أحمد محمد شاکر» عام 1949 م فی القاهره ثم أعید طبعه عام 1956م. وقد وصفه المبرد ـ العام اللغوی ـ قائلاً: لم یعبر جسر بغداد کتاب مثله، وقد لحضه ابوالقاسم بن الحسین المعروف بابن المغربی. کما نقحه الخطیب التبریزی وشرح ابن السیرافی ما ورد فیه من الشعر. 
2 ـ الاضداد: وهو شرح للمعانی المتضاده وقد طبع مع کتاب الاصمعی والسجستانی تحت عنوان«ثلاثه کتب فی الاضداد» عام 1912 م واعید طبعه عام 1980م. 
3 ـ الالفاظ: کتاب بالمفردات المتشابهه ویقع فی 148 فصلا وقد طبع عام 1896 م. وهناک عدد من نسخ هذا الکتاب فی مکتبات لندن وباریس.
4 ـ القلب والابدال: طبع هذا الکتاب فی بیروت عام 1905م بعنوان «الکنز اللغوی فی اللسان العربی» وطبع فی القاهره عام 1978 بعنوان «الابدال» 
5 ـ شرح دیوان الحطیئه : طبع اول مره عام 1958م فی القاهره وفی 1987 م بجهود نعمان محمد أمین طه، 
6 ـ شرح دیوان الخنساء، طبع بجهود لویس شیخو فی بیروت عام 1896م. 
7 ـ دیوان طرفه بن العبد: طبع عام 1909 م بجهود أحمد أمین الشنقیطی. 
8 ـ شرح دیوان عروه بن الورد: طبع لاول مره مع اربعه دواوین فی القاهره عام 1923م، ثم طبع فی دمشق بجهود عبدالمعین الملوحی. 
9 ـ شرح دیوان المزرد: طبع فی بغداد عام 1962 م بجهود خلیل إبراهیم عطیه. وهناک بعض الکتب التی یشک فی نسبها إلیه من قبیل:
1 ـ الابل 2 ـ الاجناس الکبیر 3 ـ الاصوات 4 ـ الارضین والجبال والاودیه 5 ـ الامصال 6 ـ الانتساب 7 ـ الانواع